مصطفى كامل سيف الدين …. يكتب ليتهم مثل إيناس عبدالدايم

بقلم الكاتب الصحفى مصطفى كامل سيف الدين

دائما وفي كل عمل ناجح هناك من يعمل بصمت،بعيدا عن الأنظار،وبتفان،وهمه عالية،من وراءالكواليس،خطواته الهادئة،هي محور نجاح كثير من الأعمال

-و الذى يسعدنى أن تكون البساطة هى عنوان أى مسؤول، لأنها فى الحقيقة تمثل التواضع، ومن تواضع أحبه الله، عن أن تكون فجًّا متغطرسا حتى ولو كنت تملك الدنيا وما عليها، فالملك لله وحده وكل شىء زائل ولا يبقى منه إلا عملك، فما بالك يوم أن يكون من صفاتك هذا التواضع.. اسمحوا لى أن أحيى هنا شخصية مصرية، كانت بالأمس رئيسا لدار الاوبرا المصرية ومن قبل فانها فنانه عازفة الفلوت، واليوم أصبحت وزيرة وسيده لم تتغير شخصيتها، هى الإنسانه البسيطة الذى أحبها البسطاء يوم أن كانت تتبنى قضاياهم كواحدة منهم و التى لها بصمة على صدر مصر، ناهيك عن صداقتها بكبار القوم فقد كانت تستثمر علاقاتها بهم فى حل مشاكل زملائها .

يلقبونها بـ”المرأة التي هزت عرش الإخوان” حيث واجهتهم خلال فترة حكمهم في مصر بعنف، وتحدت وزير الثقافة الإخواني الذي كان يرفض استمرارها في  دار الأوبرا المصرية، فاندلعت تظاهرات واعتصامات من أجلها ومن أجل إعادتها لمنصبها، وقد عادات بالفعل رغما عنه.

حصلت على العديد من التقديرات والجوائز طوال مسيرتها الفنية، كما قامت بتمثيل  مصر في مهرجان أوركسترا البحر الأبيض المتوسط في مارسيليا، وكانت أول مصرية تشارك في هذا التجمع الفني العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *