الرئيسية / مقالات / مصطفى كامل سيف الدين …. يكتب أصاله شعب

مصطفى كامل سيف الدين …. يكتب أصاله شعب

بقلم الكاتب الصحفى مصطفى كامل سيف الدين

كم هو أصيل هذا الشعب وكم هى عالية طيبته وكم له من جذور ضاربة فى عمق التاريخ وكم من أزمات كبيرة مرت به وهو يسقيها للتاريخ سهلة بسيطة كأنها ليست بالأزمات أو العراقيل.

شعب من بين شعوب الأرض يتميز بخفة دم غير معهودة تستشعرها الشعوب حينما تختلط به، وتثنى الأمم على راحة ظله إذا ما لمست عبق حضوره، شعب فريد يُحول الأزمة والكبوة إلى ضحكة، فتمر الأزمة وكأنها لم تأت، فى حين أن هناك دول تصرف أموالاً طائلةً لرفع الروح المعنوية لشعوبها وقت الأزمات وأموالاً أخرى تتكبدُها لكى تُنسى شعبها ما حدث من أزمة وتجعله ينفتح على مناحى الحياة.

أقوى ما فى هذا الشعب هو استحالة توقع ردة فعله، ومهما بلغت الدراسات النفسية للشعوب من ذروة علومها يبقى هذا الشعب فى حالة تفرد فريدة تحتاج لدراسات غير الدراسات ومعطيات غير المعطيات وأساليب غير الأساليب لأن النتائج ستكون عكس النتائج.

شعب له طاقة حاضرة قد يُعطله الزمن لكنه لا يتأثر، فعنفوان هذا الشعب على مر الزمن يثبت أنه أصل الحضارة وأن الحضارة تروح وتغدو حوله دون أن تتركه أو تبتعد عنه.

طاقة الشعب المصرى هى مزيج بين أناس هذا الوطن وبين تراب أراضيهم ترتوى هذه الطاقة بشريان خالد لامع فى سماء الدنيا نهر أبى صامد يجرى فى نفوس المصريين قبل أن يجرى فى أرضهم، فتُشع هذه الطاقة الرهيبة لهذا الشعب والتى تلمسها الدنيا إذا ما اتجهت نحوه، حفظك الله يا شعباً اكتست الأرض بطيبته وحفظ الله أرضك حفظاً أبدياً بكلمته وأتاك الخير مُرسلاً فى أبهى حلته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *